ثورة 19 والمنفى.. لماذا تحتفل الفيوم بعيدها 15 مارس؟

تحتفل محافظة الفيوم بعيدها القومي في 15 مارس من كل عام تخليدًا لذكرى التصدي للإنجليز خلال ثورة 1919، والوقوف في وجه قوات الاحتلال بقيادة حمد باشا الباسل
تحرير:أسماء أبو السعود ١٦ مارس ٢٠١٩ - ٠١:٠٠ م
سعد زغلول
سعد زغلول
بدأت ثورة 1919 باحتجاجات شعبية على سياسة بريطانيا في مصر عقب الحرب العالمية الأولى، برئاسة الوفد الذي كان يقوده سعد باشا زغلول، ومجموعة من السياسيين، أعربوا من خلالها عن تذمر الشعب من تدخل الاحتلال الإنجليزي في شؤون الدولة، وإلغاء الدستور، وفرض الحماية، وإعلان الأحكام العرفية، وطغيان المصالح الأجنبية على الاقتصاد. وبدأت تلك التظاهرات صباح الأحد 9 مارس 1919 في القاهرة والإسكندرية، وأطلقت قوات الاحتلال الرصاص على المتظاهرين، وسقط كثير من الجرحى والقتلى، لينطلق أهالي الفيوم في "هبة شعبية" ضد الاحتلال يوم 15 مارس، الذي صار عيدا قوميا لهم في ما بعد.
وتحتفل محافظة الفيوم بالعيد القومي لها في يوم 15 مارس من كل عام، في إطار تخليد وقفة شعب وأهالي الفيوم ضد قوات الاحتلال الإنجليزي خلال ثورة 1919. وقاد أبناء الفيوم آنذاك حمد باشا الباسل، عميد قبيلة الرماح وأحد أعضاء الجمعية التشريعية، ووقف موقفًا بطوليا ضد قوات الاحتلال، ونُفي الباسل إلى مالطا وسيشل