شادي عبد السلام.. فرعون السينما وصاحب «المومياء»

كانت محافظة المنيا مصدر إلهام شادي عبد السلام، بحكم نشأته فيها، لتقديم العديد من التجارب السينمائية والتسجيلية حول العصر الفرعوني وتراث الأجداد القدامى.
تحرير:عبد الفتاح العجمي ١٥ مارس ٢٠١٩ - ٠٨:٠٠ م
شادي عبد السلام
شادي عبد السلام
شادي عبد السلام، الكاتب والمخرج ومهندس الديكور ومصمم الملابس المصري العالمي، الفرعون الأخير، أحد المناضلين في حرب الفن والثقافة العربية، والذي أهدى للسينما فيلمه الخالد "المومياء"، وهو الفيلم المعجزة الذي تفخر به السينما العربية. ولد بالإسكندرية في 15 مارس 1930، عاش بينها وبين المنيا التي تنحدر عائلته منها، وتخرج في كلية فيكتوريا عام 1948، ثم درس فنون المسرح بلندن، وعاد ليتخرج كمهندس في كلية الفنون الجميلة بالقاهرة عام 1955، وحصل على درجة الامتياز في العمارة، ولم تكن لديه الرغبة بالعمل كمهندس معماري، فبدأ يفكر بالعمل في السينما.
البداية دخل شادي عبد السلام إلى السينما عن طريق المخرج صلاح أبوسيف في فيلمه "الفتوة"، وكان عمله وقتها يقتصر على تدوين الوقت الذي تستغرقه كل لقطة، ثم عمل كمساعد للمهندس الفني رمسيس واصف عام 1957 ، بعدها عمل مساعدًا لصلاح أبوسيف في أفلام منها: "الوسادة الخالية، الطريق المسدود، أنا حرة". اقرأ أيضًا| صلاح