عيب ياماما.. الأم قتلت طفلتها لتستكمل سهرة حمراء

الزوج طلّق الأم قبل أسبوعين بعد شكه في تصرفاتها.. جار المتهمة: «إخوتها بيبيعوا مخدرات وعارفين بسوء سلوكها».. والمتهمة تنكر أمام النيابة: «اتخبطت في توك توك وماتت»
تحرير:محمد رشدي ١٦ مارس ٢٠١٩ - ١٠:٢٥ ص
«حنان.س» امرأة أربعينية.. عاشت حياتها تجري وراء إشباع شهوتها التي لا تنطفئ نارها، وانغمست في الرذيلة ومرافقة الرجال، إشباعا لنزواتها التي لا تنتهي.. أحس زوجها بتصرفاتها الغريبة وبدأ يشك في تصرفاتها، إلا أن حرصها حال دون ضبطها متلبسة بخيانته، ولأنه متأكد من خيانتها، قرر تطليقها، وافقته الزوجة على الفور، خاصةً أن زوجها كان يُضيق الخناق عليها مؤخرا بعد شكه فيها، لتخلع عباءة الحلال، وتستبدل بها ثوب الحرام، انفصلت «حنان» وأصبحت شقتها بدار السلام، مرتعا لعشاقها.. كانت لا تخشى أحدا فليس لديها شيء تخسره.
وعلى الرغم من خصالها السيئة فإنها أبت أن تترك طفلتها لطليقها، وأصرّت على أن تعيش «آية» ذات الـ4 سنوات معها بالشقة.. ربما كان السر وراء تمسكها بحضانة ابنتها هو رغبتها في الاحتفاظ بشقة الزوجية، التي استحوذت عليها بعد الطلاق؛ لأنها حاضنة، ودون الطفلة يسترد الزوج الشقة. مطلع الأسبوع الماضي،