«مش هيفلت المرة دي».. رحلة صعود وسقوط «خُط البلينا»

المتهم ارتكب 25 جريمة شروع في قتل وفرض سيطرة واستعراض قوة وسلاح.. اعتاد إطلاق الرصاص بعشوائية لإرهاب الأهالي وتحدى رجال الأمن.. كمين في الزراعات كتب نهاية رحلة الإجرام
تحرير:نصر الدين عبد المنعم ١٦ مارس ٢٠١٩ - ٠١:٤٦ م
بين الشروع في القتل، مرورا بفرض السيطرة والبلطجة والسرقات بالإكراه وصولا إلى تحدي الدولة واستعراض القوة بإطلاق الرصاص في كل اتجاه» تعددت جرائم صاحب الـ 35 عاما ليحصل على لقب خط البلينا ويذيع صيته في كل أنحاء محافظة سوهاج، حتى مثل تحديا أمام رجال الأمن الذين لاحقوه كثيرا، لكنه كان ينجح في الهرب مستغلا الظهير الصحراوي لبلدته، لكن الجهود الأمنية لم تتوقف عن مطاردته نظرا لتشكيله خروجا صارخا عن القانون واستمراره في بث الرعب في قلوب المواطنين، وليسقط المتهم شديد الخطورة أخيرا في قبضة رجال الأمن الذين أعدوا له كمينا محكما نجحوا من خلاله في اصطياده.
بلاغات متعددة عكف رجال البحث الجنائي والأمن العام في سوهاج على فحصها بعناية، إذ تشير جميعها إلى متهم واحد (نبيل. أ، 35 سنة)، اعتاد فرض السيطرة وإرهاب المواطنين عن طريق إطلاق الرصاص من سلاح آلي يحمله على مدار الساعة، وفي مكتب مدير الأمن وضعت خطة محكمة لضبط المتهم عتيد الإجرام دون ترك فرصة له للهرب كما