بعد الهجوم.. نيوزيلندا تعلن الحرب على الأسلحة

تحرير:رويترز ١٦ مارس ٢٠١٩ - ٠٢:٢٧ م
هجوم نيوزيلندا
هجوم نيوزيلندا
تعهدت رئيسة وزراء نيوزيلندا «جاسيندا أرديرن»، بتشديد قوانين الأسلحة، بعدما تبين حصول المهاجم، الذي استهدف مسجدين، أمس الجمعة، على رخصة لحيازة الأسلحة، وأنه استخدم خمسة أنواع، اثنين منها شبه آلية، إذ قالت أرديرن للصحفيين: إن الأسلحة كانت معدلة على ما يبدو، مضيفة: «هذا أحد التحديات التي نتطلع لبحثها في أثناء تغيير قوانيننا». وتشترط القواعد في نيوزيلندا حصول من يمتلك سلاحا على رخصة بذلك، لكن القوانين، بعكس الحال في أستراليا المجاورة، لا تشترط تسجيل كل الأسلحة، مما يجعل الرقابة عليها في هذا البلد ضعيفة.
وقال فيليب ألبيرز، الخبير في قوانين الأسلحة ومقره أستراليا، وهو أيضا مدير موقع منظمة «جان بوليسي»، «لا تعلم الشرطة عدد الأسلحة الفعلي الموجود في نيوزيلندا»، مضيفا أن «عدد مواطني نيوزيلندا أقل من خمسة ملايين نسمة، وأن عدد الأسلحة هناك يقدر بنحو 1.5 مليون قطعة سلاح». ولفت