«رضع الكراتين» تكشف الجانب الخفي في قطاع صحة تونس

وزارة الصحة في تونس كشفت عن إقالة مديرين عقب كارثة الرضع الذين لقوا حتفهم في مستشفى الرابطة بالعاصمة، وشملت الإقالات 13 من كبار المسؤولين بالوزارة وعددا من المراكز
تحرير:وفاء بسيوني ١٦ مارس ٢٠١٩ - ٠٣:١٤ م
احتجاجات على كارثة رضع تونس
احتجاجات على كارثة رضع تونس
لا تزال كارثة الرضع في تونس تلقي بظلالها على المشهد التونسي، التي لا يزال ضحاياها يتساقطون، بعد ارتفاع عدد الوفيات الذين قضوا في مركز توليد حكومي إلى 15 طفلا، وهى الحادثة التى هزت الرأى العام التونسي ويجري التحقيق فيها قضائيا. اللجنة الطبية للتحقيق في حادثة وفاة الرضع في تونس، كشفت أن العدد النهائي للمتوفين في مركز التوليد بأحد مستشفيات العاصمة في الفترة بين 6 و15 مارس بلغ 22 حالة، من بينهم 15 توفوا. النائب سهيل العلويني، رئيس لجنة الصحة بالبرلمان التونسي، كشف حقيقة ارتفاع أعداد الرضع الذين قضوا نتيجة التعفن الجرثومي.
العلويني أكد أن الذين قضوا بالتعفن الجرثومي 15 طفلا فقط، بينما توفى 4 لأسباب أخرى، من بينها الأطفال الذين يولدون عن عمر 5 أشهر. العلويني أوضح أن التحقيق الذي أجرى حتى الأمس يشمل جميع الحالات التي توفيت داخل المركز، وأن العدد الإجمالي الآن يشمل 15 طفلا، إلا أن الحالات الجديدة لم تصب بالصدمة التعفنية،