عادت لإنقاذ زوجها فاستشهدت في حادث نيوزيلندا

فضلت حُسن بارفين أن تعود لإنقاذ زوجها من طلقات النيران في حادث نيوزيلندا المؤلم، عن استغلالها فرصة الهرب التي أتيحت لها في الجزء الخاص بالنساء بالمسجد
تحرير:محمود نبيل ١٦ مارس ٢٠١٩ - ٠٤:١٦ م
شيوخ ونساء وأطفال، تنوع ضحايا الحادث الإرهابي الغاشم الذي هز قلوب العالم في نيوزيلندا، والذي أسفر عن مقتل 52 شخصًا، لم تكن جريمتهم من وجهة نظر الإرهابي برينتون تارانت سوى أنهم كانوا يصلون في المسجد. العديد من القصص أدمت القلوب، خاصة أن بعضها كان لأطفال وشيوخ، لم يكن لديهم القوة الكافية للدفاع عن أنفسهم أو حتى الهروب من جحيم نيران تارانت، التي عمت أرجاء مسجد النور في مدينة كرايستشيرش، صباح يوم أمس الجمعة، والتي أصابت العالم بحالة من الحزن والأسى على أرواح الضحايا.
في الغالب لم تكن فرصة الهروب أو النجاة مُتاحة في المسجد، خاصة أن الجاني اعتمد على عنصر المفاجأة في الهجوم على المصلين داخل المسجد. أب يفقد ابنه 14 عاما.. وصدفة تنقذه من حادث نيوزيلندا ربما كانت حسن أرا بارفين، هي الأكثر شجاعة وإقداما من بين الضحايا، خاصة أن فرصة الهروب والفرار أتيحت لها بالفعل، إلا