صحفي تحت التمرين

علاء خالد
١٦ مارس ٢٠١٩ - ٠٦:٣٢ م
كتابة - أرشيف
كتابة - أرشيف
فور انتهائي من تأدية الخدمة العسكرية عام 1986، فكرت أن أبدا مسيرة "الكتابة" عن طريق عملي في الصحافة، وهي المهنة الطبيعية للكثيرين لكي يدخلوا عالم الكتابة، ويكونوا بالقرب من هذا القلب النابض لها كما كان يجسده محمد التابعي وأحمد بهاء الدين وصبري موسى وعلاء الديب. كلمت أحد أصدقاء عائلة أمي، وهو الناقد الرياضي "عادل شريف"، الذي كان متخصصا في التعليق على مباريات لعبة التنس وبطولاتها العالمية، وأحد رواة حكاياتها الكبرى. وبدوره أوصى أحد النقاد الرياضيين الشباب، الناقد الرياضي "قطب عبد السلام" الذي كان يعمل رئيسا للقسم الرياضي في جريدة " السياسي المصري"، التي كانت تصدر عن دار التعاون للطباعة والنشر. طلب مني الحضور لمقر الجريدة بدار السلام، لكي أقضي فترة التمرين وأجرب حظي مع الصحافة.
كان قطب عبد السلام شعلة نشاط وحيوية وخفة دم، أول من قام بتقديم برنامج "الكاميرا في الملعب" الذي كان يذاع على القناة الثالثة التي تبث في القاهرة فقط. ينزل للملعب ويجري لقاءات مع النجوم وأطقم التدريب بعد المباراة. وهو البرنامج الذي أكمله لاعب الكرة المعتزل مصطفى عبده، بعد وفاة قطب المفاجئة في حادثة عام