مصطفى الفقي: ثورة 1919 مدنية شعبية ضد التخلف والجهل

الجلسة التي ترأسها الدكتور مصطفى الفقي رئيس مكتبة الإسكندرية، كان ضيفاها المحلل والمفكر السياسي الدكتور سمير مرقص، وأستاذة التاريخ الحديث والمعاصر لطيفة سالم
تحرير:كريم محجوب ١٦ مارس ٢٠١٩ - ١١:٣٠ م
مصطفى الفقي
مصطفى الفقي
شهدت قاعة المسرح الصغير بدار الأوبرا المصرية، اليوم السبت، جلسة حوارية ضمن فعاليات المؤتمر الدولي "ثورة 1919 بعد مئة عام" الذي ينظمه المجلس الأعلى للثقافة، كان ضيفاها المحلل والمفكر السياسي الدكتور سمير مرقص، وأستاذة التاريخ الحديث والمعاصر لطيفة سالم، وترأس الجلسة الدكتور مصطفى الفقي رئيس مكتبة الإسكندرية، كما تغيب الدكتور جابر عصفور وزير الثقافة الأسبق الذي كان مقررًا حضوره وفق جدول الندوة. وبدأت وقائع الجلسة بكلمة للفقي تحدث فيها عن سمتين أساسيتين تجملت بهما ثورة 1919، أولاهما أنها كانت حركة شعبية خالية من الوجود العسكري.
وقال الفقي، إنها "ثورة شعب خرج إلى الشارع وأحدث حالة إضراب مدني نادرة كانت جديدة على العالم، كما كانت ثورة مدنية بامتياز فكان مطلبها الأساسي هو الاستقلال التام، وبعيدًا عن التبعية الدينية ظهرت فيها حالة الائتلاف الوطني في أسمى معانيها، وكانت نواة التفكير في إرهاصات العلمانية والليبرالية والانفتاح"،