عبد العزيز.. بطل فرّ من أمامه إرهابي نيوزيلندا

المسلح كان يصرخ في وجهه بشتائم وتوعد بأن يقتلهم جميعًا لكنه قاد سيارته بعيدًا عن المسجد خوفا من أن يمسك به.. وطارد عبد العزيز السيارة في الشارع إلى إحدى إشارات المرور
تحرير:أحمد سليمان ١٦ مارس ٢٠١٩ - ١١:٢٨ م
عبد العزيز أحد المصلين في حادث نيوزيلندا
عبد العزيز أحد المصلين في حادث نيوزيلندا
الهجوم الإرهابي على مسجدي نيوزيلندا أمس الجمعة، كشف عن الكثير من القصص الإنسانية، إلا أن قصص البطولة لم تغب عن الحادثة التي أثارت ردة فعل عنيفة في جميع أنحاء العالم. المصلون في مسجد "لينوود" في مدينة "كرايست تشيرش" النيوزيلندية، حيث وقع الهجوم الإرهابي الثاني أمس الجمعة، لم يتوقعوا أن ينتهي يومهم بمقتل 7 منهم برصاص الإرهابي الأسترالي، كما لم يتوقع عبد العزيز، أحد المصلين، أن يٌلقب بالبطل، فعندما تقدم المسلح نحو المسجد، وقتل أولئك الذين كانوا في طريقه، لم يختبئ عبد العزيز، بل التقط أول شيء عثر عليه، وطارد الإرهابي خارج المسجد.
ونظر الجميع إلى عبد العزيز كبطل لمنعه وقوع المزيد من الضحايا، رغم أن أبناءه الأربعة كانوا في المسجد في أثناء مواجهته مع المسلح. الإرهابي الأسترالي برينتون تارانت البالغ من العمر 28 عاما، قتل 52 شخصا بعد أن هاجم مسجدين في أعنف إطلاق نار جماعي في تاريخ نيوزيلندا الحديث. ويُعتقد أن المسلح قتل 41 شخصا في