«كل اللي اتقال كدب».. لغز مقتل محفظة قرآن بالمعصرة

المجني عليها استأجرت شقة لتعليم الأطفال وتحفيظهم القرآن.. وجيرانها: سمعتها طيبة وصاحبة واجب، ودخلت كل بيت في الشارع.. المتهم حاول يشوه سمعتها عشان يهرب من الإعدام
تحرير:محمد أبو زيد ١٧ مارس ٢٠١٩ - ١١:٠٣ ص
«سرادق ووجوه يكسوها الحزن، ونساء اتشحن بالسواد» هذا هو المشهد في شارع جمعة صالح بمنطقة المعصرة في عزاء عايدة الشهيرة بـ«علا»، تلك السيدة الأربعينية التي قُتلت بطريقة بشعة، وألقيت جثتها بجوار صندوق قمامة. لكن كاميرات المراقبة رصدت استعانة الجناة بسائق توك توك، للتخلص من الجثة بعد ارتكاب الواقعة، وادعى المتهم الأول «عاطل» في اعترافاته أنه كان على علاقة عاطفية مع المجني عليها، فخطط لقتلها بمعاونة صديقه، إلا أن اعترافاته أثارت الغضب والصدمة لدى جيران الضحية، إذ أنصفتها شهاداتهم بحسن سمعتها، ودافعوا عنها بعد وفاتها.
«التحرير» كانت هناك ورصدت رد فعل جيران صاحبة الحضانة، واستياءهم من الشائعات التي نالت جارتهم طيبة السمعة، متسائلين: لماذا قتلت «عايدة»؟وفسر البعض اعترافات المتهم باعتقاده أنها ستخفف من عقوبته.    «دي ست كويسة جدا وصاحبة واجب، وكانت بتدخل كل بيت في الشارع، واتربت