علماء الأزهر: أحاديث البخاري صحيحة.. والتشكيك جهل

عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر يوجه رسالة لإمام وخطيب مسجد الشيخ زايد بأبو ظبي بعد هجومه على البخاري.. ويؤكد درسوا بالأزهر ولكنهم "جهلة".. وأستاذ علم حديث: التخصص مطلوب
تحرير:باهر القاضي ١٧ مارس ٢٠١٩ - ٠٤:٠٦ م
مشيخة الأزهر الشريف
مشيخة الأزهر الشريف
"هو إحنا غلطنا في البخاري".. بهذه الجملة يبرر الكثيرون، عبر العقود الماضية، عدم وقوعهم فى الخطأ، معتبرين أن الخطأ الأكبر هو" الغلط في البخاري" غير أن تلك الجملة، دون أن يعي أحد، خلقت حصانة لا مثيل لها للبخاري دون غيره من المحدثين، الأمر الذي جعل التعرض له شيئا مرفوضا، رغم أنه بشر والخطأ عليه وارد. الساعات الماضية شهدت واقعة من وقائع الهجوم على كتاب البخاري، وبطلها هذه المرة، إمام وخطيب مسجد الشيخ زايد بأبو ظبي، الداعية وسيم يوسف، قائلا: "الإمام البخاري رجل عظيم أصاب وأخطأ، وإن له أحاديث تسيء للمصطفى عليه السلام وزوجاته".
الداعية استكمل هجومه على البخاري، مطالبا بإعادة النظر في البخاري، بالتأكيد على أنه لا يجب أن يكون بهذه العصمة منذ 1200 عام، غير أن حديث إمام وخطيب مسجد الشيخ زايد فتح حالة من السجال، على مواقع التواصل الاجتماعى، ما بين مؤيد ومعارض، الأمر الذي نستعرض معه موقف رجال الدين من كتاب البخاري، وهل فعلا يتضمن