مكامير فحم القليوبية.. تطوير زائف يهدد حياة الأهالي

صرخات استغاثة أرسلها مواطنون في القليوبية لرئاسة الوزراء جراء عودة دخان مكامير الفحم التى تفتك بهم رغم كونها مطورة.. ومسئول: أصحاب الأفران بيخافوا من الانفجار
تحرير:هيثم بطاح ١٧ مارس ٢٠١٩ - ١٠:٢٧ م
مكامير الفحم في القليوبية
مكامير الفحم في القليوبية
عادت الأدخنة المتصاعدة من مكامير الفحم بقرى مركزي طوخ والقناطر الخيرية في محافظة القليوبية تبث سمومها من جديد، بعد أن شرع أصحاب هذه الصنعة القاتلة فى تشغيلها تحت زعم أنها "مطورة"، ويقومون بتهويتها وفتح أبوابها ليخرج منها الدخان الكثيف من الليل وحتى بزوغ الفجر، وباتت تصدر الموت للمواطنين فى جرعات هواء، على الرغم من إصدار قرارات بإزالة هذه المكامير وتقنينها والسيطرة على عملية تشغيلها فى عهد اللواءين عمرو عبد المنعم ومحمود عشماوي محافظي القليوبية السابقين.
بعد سنوات من العذاب عاشها أهالى عدد من قرى محافظة القليوبية، وبخاصة في نطاق مدينتي طوخ والقناطر الخيرية مع دخان وسموم مكامير الفحم، نجح اللواء عمرو عبد المنعم، محافظ القليوبية الأسبق، بالتنسيق مع الشرطة فى القضاء على هذه الكارثة، وإجبار أصحاب تلك المكامير على التقنين بعد موافقة لجنة وزارة البيئة على