للمرة الأخيرة.. ماي في مواجهة العموم بسبب البريكست

تعرضت خطة رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لهزيمتين في مجلس العموم ومن المقرر التصويت عليها مرة أخرى فهل تتمكن ماي من تمريره؟
تحرير:أحمد سليمان ١٨ مارس ٢٠١٩ - ١٠:٤٤ ص
تيريزا ماي
تيريزا ماي
في منتصف يناير الماضي، تعرضت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، لأكبر هزيمة في تاريخ الحكومات البريطانية داخل مجلس العموم، بعد أن رفض أعضاء المجلس اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بفارق 230 صوتا، هذه النتيجة لم تختلف كثيرا بعد أن حاولت ماي تمرير الاتفاق للمرة الثانية في مارس الجاري، وتسعى رئيسة الوزراء للنجاح في محاولتها الثالثة والأخيرة لتمرير الاتفاق، قبل الموعد النهائي لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي المقرر له 29 من الشهر الجاري، إلا أن ماي قد تواجه صعوبة في تغيير وجهة نظر أعضاء المجلس في خطتها.
وترى شبكة "سي إن إن" الأمريكية، أن السؤال المهم الآن، ما الذي يمكن أن تقوم به ماي، لإقناع أكثر من 70 عضوا في مجلس العموم، تحتاج لدعمهم لتمرير الاتفاق، بالموافقة على خطتها؟ وهل يتضمن هذا تعهد ماي بالاستقالة من منصبها في خلال أسابيع، مقابل الحصول على دعم أعضاء حزبها المتمردين؟ قد يجد الخيار الأخير صدى