محاكمة مراهق بتهمة ترويج تسجيلات لمذبحة نيوزيلندا

تحرير:وكالات ١٨ مارس ٢٠١٩ - ١٠:٤٥ ص
هجوم نيوزيلندا
هجوم نيوزيلندا
مثل مراهق في الـ18 من عمره، اليوم الإثنين، أمام القضاء في نيوزيلندا بتهمة ترويج تسجيل مذبحة المسجدين ووقائعها والتي راح ضحيتها 52 شخصًا، برصاص السفاح «برينتون تارانت»، إذ ذكرت مصادر مطلعة، أن القاضي حجب اسم المتهم الذي روج مواده التي عنونها بصورة للمسجد تحت مسمى «تم تحقيق الهدف»، وقال المدعون، إن المراهق المتهم بالتحريض على العنف، معرّض لعقوبة السجن لمدة أقصاها 14 سنة لكل جريمة بين التهم المنسوبة إليه، وسيظل في السجن حتى مثوله مجددا أمام المحكمة في 5 أبريل، بعد أن قرر القاضي حبسه على ذمة التحقيق، بحسب روسيا اليوم.
وقالت الشرطة النيوزيلندية إنها ستبقي على التحذير الأمني في البلاد في مستوى عال. وبحسب «سكاي نيوز عربية»، قالت الشرطة النيوزيلندية: «نعتقد أن شخصا واحدا فقط هو المسؤول عن الهجوم الإرهابي على المسجدين»، مضيفة: «مسؤولية شخص واحد على الهجوم لا تعني عدم وجود أشخاص داعمين له». وتعيش