عيد المنيا القومي.. طافوا بجثث جنود الاحتلال في 1919

18 مارس.. «المنياوية» أوقفوا قطار الإنجليز وطافوا بجثث جنود الاحتلال على «كارو».. واختلطت دماؤهم بعسل دير مواس.. وقضت المحكمة بإعدام 16 ثائرا وسجن 20 آخرين
تحرير:محمد الزهراوي ١٨ مارس ٢٠١٩ - ٠١:١١ م
سعد زغلول
سعد زغلول
تحتفل محافظة المنيا في مثل هذا اليوم من كل عام بعيدها القومي، الذي ارتبط بـ«ثورة 1919»، وبخاصة عقب قرار الاحتلال الإنجليزي نفي سعد باشا زغلول إلى جزيرة مالطا يوم 8 مارس 1919. اندلعت شرارة الثورة في محافظة المنيا بمدينة «دير مواس» وقادها شاب يبلغ من العمر 28 عاما، يدعى «خليل أبو زيد» كان أحد تلاميذ سعد باشا زغلول، وحصل على الدكتوراه في الزراعة من إحدى جامعات إنجلترا. وكان يجتمع مع الأهالي داخل منزل والده «العمدة» ومسجد "أولاد محمود" للتشاور حول القرارات التي يجب اتخاذها لمواجهة الاحتلال.
رفعت مهني أبو زيد، حفيد قائد الثورة في المنيا "خليل أبو زيد"، قال لـ«التحرير» إنه عقب نفي سعد باشا زغلول كان الجميع يجتمع داخل منزل جده العمدة "أبو زيد" ومسجد "أولاد محمود"، وكان أول قراراتهم إرسال "خليل أبو زيد" إلى المندوب السامي البريطاني لمقابلته في القاهرة، لطلب العفو عن "سعد زغلول"،