بعد 5 سنوات من ضمها.. روسيا لا تزال تدفع ثمن القرم

لا تزال روسيا تعاني من تبعات قرارها بضم شبه جزيرة القرم من أوكرانيا في 2014، وذلك حتى بعد مرور 5 أعوام كاملة على هذا القرار الذي رفضته الولايات المتحدة والغرب
تحرير:محمود نبيل ١٨ مارس ٢٠١٩ - ٠١:١٢ م
بوتين
بوتين
لم تكن السنوات الخمس الماضية، والتي تلت ضم روسيا لشبه جزيرة القرم في 2014، لتمر بشكل سلس على السياسة والاقتصاد في موسكو، خاصة أنها لا تزال تدفع ثمن هذا التحرك المرفوض غربيا حتى العام الجاري. العواقب التي عاشتها روسيا والتي من المتوقع أن تستمر لسنوات قادمة، كانت بمثابة واحدة من الأمور المؤرقة سياسيا للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، لا سيما أنها وضعت العديد من علامات الاستفهام حول مخططاته السياسية والاقتصادية داخل قارة أوروبا خلال السنوات القليلة الماضية.
ومن المقرر أن يسافر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى شبه جزيرة القرم، اليوم الإثنين، للاحتفال بالذكرى السنوية الخامسة لضم روسيا لشبه جزيرة القرم من أوكرانيا الواقعة على البحر الأسود. أوكرانيا: احتجاز السفن المُبحرة من وإلى القرم دون موافقتنا وقال الكرملين أمس الأحد، إن بوتين سيزور شبه الجزيرة ومدينة