«هاتولي البوليس».. هكذا وقعت «مذبحة الخصوص»

المجني عليها حصلت على الطلاق وذهبت إلى شقتها للحصول على المنقولات فتلقت طلقة خرطوش من شقيق طليقها.. وابنها دافع عن والدته وقتله في الشارع أمام المارة
تحرير:محمد أبو زيد ١٨ مارس ٢٠١٩ - ٠١:٥٦ م
«أمي اتقتلت» كلمات صرخ بها «وليد» الشاب العشريني، بعدما تلقت والدته «حنان» طلقة خرطوش على يد شقيق طليقها «وليد»، فسقطت على الأرض غارقة في دمائها، ليستل الابن الغاضب بعدها سكينا ويقرر الانتقام لوالدته في الحال، ويمسك بالجاني وسط الشارع ليمزق جسده، في مشهد بشع وسط ذهول ورعب المارة. ثم وقف فوق جثته قائلا: «اتصلوا بالحكومة». ساعة من الرعب والفزع سيطرت على أهالي شارع محمد الورداني، المتفرع من أرض عائشة بمنطقة الخصوص بالقليوبية. و«التحرير» كانت في مسرح الجريمة للوقوف على ملابسات الواقعة.
«حنان اتطلقت من فترة قريبة وكانت جاية تاخد العفش بتاعها من الشقة واتخانقت مع طليقها إيهاب وأخوه وليد على كالون الباب».. كلمات قالها «أسامة»، عامل بمقهى أسفل المنزل. وتابع: «بعدها واحد من الجيران قال لهم: أنا هدفع تمن الكالون والمشكلة تتحل بس هي قالت أنا دفعت 150 جنيها