«يوم الطبيب المصري».. 41 عامًا من العطاء

يوافق اليوم الإثنين يوم الطبيب المصري الحادي والأربعين الذي يحتفي به العالم، وهو ذكرى إنشاء أول مدرسة للطب في مصر، وكان الاحتفال به عام 1979 تحت شعار "سنبني قصر العيني"
تحرير:ربيع السعدني ١٨ مارس ٢٠١٩ - ٠٣:٥٣ م
الطبيب المصري
الطبيب المصري
عقدت النقابة العامة للأطباء، ظهر اليوم الإثنين، احتفالا بـ"يوم الطبيب المصري"، الحادي والأربعين في دار الحكمة، بحضور نقيب الأطباء الدكتور حسين خيري، ووكيل النقابة الدكتور أسامة عبد الحي وأعضاء مجلس النقابة، تكريما للمتميزين من الأطباء ممن تم ترشيحهم من قبل جهات عملهم وأسر شهداء المهنة، وتم فى الاحتفال أيضا تكريم الأمهات المثاليات من الطبيبات والأطباء وعدد ممن تصدوا للدفاع عنها، وشخصيات عامة لها تأثير مجتمعي متميز وبعض الكتاب الصحفيين والإعلاميين الذين تناولوا القضايا المجتمعية المتعلقة بالصحة.
يوم تاريخي في عام 1827 كلف محمد علي باشا، مؤسس مصر الحديثة، الطبيب الفرنسي أنطوان كلوت (الذي سُمي على اسمه بعد ذلك شارع كلوت بك بوسط القاهرة) بإنشاء أول مدرسة للطب في مصر والشرق الأوسط وإفريقيا في منطقة أبو زعبل والتي انتقلت بعد ذلك إلى قصر أحمد العيني باشا عام 1837، وبدأت المدرسة في ترجمة الكتب الطبية