جزار رفض الواسطة في الأهلي.. «بدريولا» الكرة المصرية

يحتفل اليوم حسام البدرى بعيد ميلاده الـ59 .. نجح خلالها في حفر اسمه بحروف من ذهب في تاريخ الكرة المصرية لاعبا ومدربا، فاجئ الجميع بخوض تجربة جديدة برئاسة نادي بيراميدز
١٨ مارس ٢٠١٩ - ٠٦:٤٢ م
كان لاعبًا ملتزمًا يجيد الأدوار الدفاعية والتكتيكية اكتشفه مصطفى حسين (أبو الأشبال) وفتحي نصير المدير الفني في قطاع الناشئين بالأهلي وبدأ مشواره في مركز المساك بنصيحة من مصطفى حسين الذي رآه لاعبًا مرتبًا ومنظمًا وقوي البنيان وسرعان ما لعب في مركز الظهير الأيمن بنصيحة من المجري هيديكوتي الذي قرر تصعيده للفريق الأول هو حسام البدري الملقب بالجزار. وبسبب إصابة في الركبة عام 1984 ورغم انه عاد بقوة وبدأت حالته تتحسن إلا إن قدمه تعثرت في " تراك " ملعب التتش وقتها شعر أن الإصابة تجددت مرة أخرى وقرر فوراً الإعتزال.
بعد اسبوع من اعتزال البدري كرة القدم قرر أن يطرق باب الساحرة المستديرة في مجال جديد ألا وهو التدريب، وهو قرار لم يكن يعلم أنه سيكتب من خلاله تاريخاً أروع وافضل من تاريخه كلاعب. البدري فرض نفسه كمدرباً على الساحة المصرية والأفريقية، حيث نجح فى حصد العديد من الألقاب وتحقيق الإنجازات المحلية والأفريقية،