هل يتسبب الخلاف بين أمريكا وأوروبا في انهيار الناتو؟

منذ تولى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب منصبه في يناير 2017، وتأثرت علاقات الولايات المتحدة مع حلفائها، خاصة في أوروبا، الأمر الذي قد يؤثر بالسلب على حلف الناتو
تحرير:أحمد سليمان ١٩ مارس ٢٠١٩ - ١٢:٠٩ م
ماكرون وميركل وترامب
ماكرون وميركل وترامب
سلسلة من الأخبار التي تصدرت عناوين صحف العالم على مدى الأسبوعين الماضيين، تؤكد الاختلاف الواضح بين أهداف السياسة الأمريكية وحلفائها الأوروبيين في حلف شمال الأطلنطي "الناتو"، حيث يعتبرها حلفاء أمريكا غير واضحة ومضللة. آخر الضربات التي تعرضت لها العلاقات الأمريكية مع حلفائها في الناتو، تأكيد تركيا أنها انتهت من إجراءات الحصول على نظام الدفاع الصاروخي الروسي "إس 400"، على الرغم من تحذيرات إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، لأنقرة على مدى الأشهر الماضية من أن إكمال هذه الصفقة أمر غير مقبول.
وتقول مجلة "ناشيونال إنترست" الأمريكية، إن أمريكا أشارت إلى أن رفضها يرجع إلى أن أنظمة "إس 400" غير متوافقة مع أنظمة الدفاع الجوي الأخرى التي تمتلكها الدول الأعضاء في حلف الناتو، ما يضعف من فعالية الدفاعات الجوية للحلف. بالإضافة إلى ذلك فإن هذه الصفقة تمثل التقارب في العلاقات بين أنقرة وموسكو، وهو الأمر