هل تعاقب واشنطن تركيا على دعمها مادورو؟

ارتفعت مستويات التوترات بين الولايات المتحدة الأمريكية وفنزويلا مؤخرًا، لما يمكن أن يهدد باتخاذ واشنطن قرارًا بفرض عقوبات اقتصادية جديدة ضد أنقرة.
تحرير:محمود نبيل ١٩ مارس ٢٠١٩ - ٠٢:٥٨ م
لم تكد تركيا تستفيق من الضربات الاقتصادية الأمريكية خلال النصف الثاني من العام الماضي، والتي أحدثت أزمة كبيرة على مستوى العملة التركية، إلا ووضعت نفسها في مواجهة شبح جديد للعقوبات الاقتصادية الأمريكية بسبب علاقاتها الوثيقة بفنزويلا. ومع تصاعد الأزمة في فنزويلا، يبدو أن التوترات بين تركيا والولايات المتحدة تتجه نحو مواجهة حول دعم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لنظيره الفنزويلي نيكولاس مادورو، الذي ترى واشنطن رحيله عن منصبه ضرورة لا يمكن التفريط فيها.
وقدمت الولايات المتحدة بقوة دعمًا لخوان جوايدو، رئيس الجمعية الوطنية لفنزويلا، الذي يتحدى مادورو على السلطة، إلا أن موقف تركيا من الأزمة الفنزويلية ساعد على دفع المزيد من العلاقات بين الولايات المتحدة وتركيا نحو التوتر مجددًا. هل خدع ترامب فنزويلا بسياسة «أمريكا أولًا»؟ وأشار موقع "أحوال"