حكاية أغنية «ست الحبايب».. أزمة بين فايزة وعبدالوهاب

خرجت كلمات "ست الحبايب" صدفة من حسين السيد، ولحنها محمد عبد الوهاب في ربع ساعة، وسُجلت في الإذاعة في اليوم التالي بصوت فايزة أحمد، ليكتب لها القدر أن تظل أيقونة عيد الأم
تحرير:عبد الفتاح العجمي ٢٠ مارس ٢٠١٩ - ٠٤:٠٠ م
فايزة أحمد
فايزة أحمد
هناك أعمال تظل رغم مرور السنوات، علامات ناصعة البياض في تاريخ أصحابها، وبالتأكيد في مقدمة هذه الأعمال أغنية "ست الحبايب"، للمطربة فايزة أحمد، من كلمات الشاعر حسين السيد، وألحان موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب، وأُذيعت لأول مرة في الإذاعة المصرية يوم 21 مارس من العام 1958، بالتزامن مع قرار تخصيص هذا اليوم ليكون عيدًا للأم، بعد أن طرح الفكرة كل من الكاتبين الصحفيين مصطفى وعلي أمين. "ست الحبايب" هي ليست مجرد أغنية مميزة عن الأم وتضحياتها، فهي بمثابة النشيد الوطني لعيدها، وكلماتها محفوظة ومتوارثة نظرًا لصدق كلماتها وتفرد معانيها وبساطة كلماتها.
وللأغنية حتى خرجت للنور، وصارت أشهر أغاني عيد الأم، قصة مشوقة ومثيرة لا يعلمها الكثيرون، بدأت أحداثها في مساء يوم 20 مارس من العام 1958، حيث ذهب الشاعر حسين السيد بعد عناء يوم شاق وطويل من العمل، لزيارة والدته، وكانت تسكن بالطابق السادس، وعقب صعوده خمسة طوابق متجهًا لشقتها في الطابق الأخير، اكتشف أنه