من رجال الدين للإعلام.. حوار تعديل الدستور في شهرين

عبد العال: البرلمان قرر ألا يقل عدد جلسات الحوار المجتمعي عن 6 جلسات وسوف نبدأ في اليوم الأول بسماع رأي الأزهر والكنيسة والجامعات ورجال الإعلام والصحافة
تحرير:أحمد جاد ٢٠ مارس ٢٠١٩ - ٠٢:٢٥ م
قال الدكتور علي عبد العال رئيس مجلس النواب، إن الدستور هو الوثيقة الأسمى والأعلى في البلاد من حيث مراتب التدرج التشريعي، وهو وثيقة سياسية وقانونية، تعكس نظام الدولة، وترتيب السلطات فيها، والعلاقات بينها، وتقرر الحقوق والحريات العامة، وهو وثيقة تقدمية نابضة بالحياة لا تكف عن التطور، وبالتالي فالدستور ليس صنمًا أو تعاليم دينية منزلة، بل هو اجتهاد قابل للتعديل والتطوير بما يدور مع الواقع، ويحقق مصالح الدولة والمواطنين، وذلك خلال كلمته أثناء افتتاح أولى جلسات الاستماع الخاصة بالتعديلات الدستورية.
ووجه عبد العال، حديثه للحضور من ممثلي الأزهر والكنيسة والإعلام: "تعلمون أيضًا أن المادة (226) من الدستور نظمت آليات وإجراءات تعديل الدستور وأناطت بالمجلس بشكل أساسي القيام بهذه الإجراءات وهي تنقسم داخل المجلس إلى مرحلتين: الأولى: إقرار مبدأ التعديل في حد ذاته وفيه يتم تحديد المواد المطلوب تعديلها ومضمونها،