وفاء «مابتغلبش».. علمت أبنائها وزوجتهم من التوابل

توفى زوجها منذ 15 عامًَا وربت أبنائها الأربعة بـ194 جنيها.. راعت حماتها وعملت بتجارة الملابس والتوابل والألبان.. واستاطعت بناء منزل زوجها بعد أن تهدم
تحرير:علاء النجار ٢٠ مارس ٢٠١٩ - ٠٣:٠٦ م
وفاء عبد العليم
وفاء عبد العليم
على بعد 16 كيلو متر من مدينة بنها عاصمة القليوبية، فى منزل صغير بقرية العمار الكبرى بمركز طوخ، تسكن الأم "وفاء عبد العليم" التى استطاعت أن تصل بأسرتها إلى بر الأمان بعد أن توفى زوجها "عوض" عامل في الوحدة الصحية بقرية العمار الكبرى، منذ 15 عامًا، تاركًا لها أربعة أبناء، هم: "بشرى" وكانت تبلغ من العمر وقتها 10 سنوات، وهند 9 سنوات، وهدير 7 سنوات، ومحمد 5 سنوات، ربتهم بمعاش 194 جنيها، ولما زاد العبء عليها قررت العمل فى تجارة الملابس، ثم بيع التوابل، ومؤخرًا الألبان، حتى حصلوا جميعًا على مؤهلات دراسية عاليا.
تقول وفاء، إنه برغم معاش زوجها البسيط الذى كان يبلغ وقتها 194 جنيها، صممت على استكمال مسيرة تعليم أبنائها، الذي حرمت منه لظروف خاصة، ونظرًا إلى أن معاش الزوج لا يكفي أسرة مكونة من 6 أفراد، نظرا لأن أم زوجها كانت تقيم معها في المنزل، بدأت تبحث عن مصدر لكفالة الأسرة. تروي الأم، الأيام الأولى بعد رحيل