اشتباك وشجاعة وخزينة آلي| تفاصيل مثيرة بمذبحة أوسيم

المتهم أفرغ خزينة السلاح الأولى وشرع في تركيب الثانية بالبندقية لاستكمال إطلاق النار فقتل عددا كبيرا من الأهالي.. أمين الشرطة هاجمه وسيطر عليه وأرداه قتيلا برصاصتين
تحرير:تهامى البندارى ٢٠ مارس ٢٠١٩ - ٠٣:٣٦ م
آثار لبقع دماء ما زالت حاضرة، الأهالي في حالة رعب، صوت إطلاق الرصاص لا يزال يراود أذهانهم التي كانت على موعد مع مشاهد لجثث ملقاة على الأرض، وفوارغ طلقات آلية، لم يوقفها إلا مطاردة مطلق النيران، والقضاء عليه، بعدما نجح في مقتل أربعة من الأهالي. «التحرير» ترصد تفاصيل جديدة في «مذبحة أوسيم»، التي وقعت أمس الثلاثاء، بعدما أمسك أمين مخازن، ببندقية آلية كانت بحوزته، أطلق منها عدة أعيرة نارية، بشكل عشوائي، أودت بحياة 5 مواطنين وإصابة ضابط وأمين شرطة من مركز شرطة أوسيم.
قال مصدر أمنى مطلع على التحقيقات إن شهامة أحد أفراد رجال الشرطة أسهمت فى منع حدوث كارثة كبيرة في منطقة أوسيم، مشيرا في تصريحات خاصة لـ"التحرير" إلى قيام الشرطى بالاشتباك مع المتهم مرتكب المذبحة ويدعى محمود محمد رمضان فطرحه أرضا ونتيجة لإمساك الأخير ببندقية آلية رشاش صوب الشرطي طلقتين تجاه محمود أودتا