خالتي أحلام.. صحفية تضعها واشنطن على قوائم الإرهاب

جرائم جيش الإحتلال أفقدتها ثقتها في المقاومة السلمية ودفعتها لحمل السلاح.. والمحاكم الإسرائيلية حكمت عليها بالسجن المؤبد 16 مرة.. وأمريكا تضعها على قوائم الإرهاب
تحرير:منة عبد الرازق ٢٠ مارس ٢٠١٩ - ٠٤:٠٦ م
الصحفية أحلام التميمي
الصحفية أحلام التميمي
امرأة فلسطينية من رام الله تعيش في الأردن، ولدت في أوائل الثمانينات، لا يفارق الحجاب الأبيض رأسها، درست الإعلام بجامعة بيرزيت بالضفة الغربية، وقررت محاربة الاحتلال بالقوة الناعمة من خلال عملها الصحفي، ركزت برنامجها الذي كان يبث من محطة محلية باسم "الاستقلال" على جرائم المحتل الإسرائيلي، لكن مع بلوغها العشرين من عمرها، قررت محاربته بطريقة أخرى بعدما قتل جنود الاحتلال آلاف الأطفال في الضفة الغربية وغزة، خلال الانتفاضة الفلسطينية الثانية التي أندلعت في سبتمبر 2000.
امرأة مقاتلةتحولت أحلام من محاربة العدو بالقلم إلى محاربته بالسلاح، لتصبح أول امرأة تنضم لكتائب الشهيد عز الدين القسام وهي الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، من خلال ترشيح زميلها في الكلية وائل دغلس، لعبد الله البرغوثي قائد الكتيبة حينها، ويصفها الموقع الرسمي التابع لهم، بأنها "رغم تاريخها