غضب نيوزيلندي من استغلال أردوغان حادث «كرايست تشيرش»

أزمة جديدة تسبب فيها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، هذه المرة مع نيوزيلندا، بعد استمراره في عرض فيديو الهجوم الإرهابي على مسجدي نيوزيلندا، في مؤتمراته الانتخابية.
تحرير:أحمد سليمان ٢١ مارس ٢٠١٩ - ٠٥:١٤ م
أردوغان
أردوغان
وصل وينستون بيترز، وزير خارجية نيوزيلندا، إلى مدينة إسطنبول التركية، حيث سيلتقي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ليبلغه احتجاج بلاده على عرض أردوغان مشاهد من حادث "كرايست تشيرش" الإرهابي في مؤتمراته الانتخابية، إضافة إلى التهديد بأن تركيا ستجعل المتسببين في الحادث "يدفعون الثمن"، وأثار استغلال الرئيس التركي هذه المشاهد، من أجل التأكيد على ضعف منافسيه في الانتخابات الرئاسية في مواجهة الإرهاب، غضب الحكومة النيوزيلندية التي تحاول مصالحة المجتمع الإسلامي في نيوزيلندا، عن طريق التعهد بمواجهة المتسببين في هذا الهجوم الإرهابي.
وأشارت صحيفة "الجارديان" البريطانية، إلى أن نيوزيلندا أعربت عن غضبها بالفعل من خلال عقد محادثات مع السفير التركي لديها، حول هذا الشأن، إلا أن قرار بيترز بالسفر إلى تركيا لإيصال رسالته بشكل شخصي لأردوغان، يعد مؤشرًا على قلق نيوزيلندا من استغلال الحزن الشعبي الناجم عن الحادث في مقاصد سياسية داخلية في