عمر الشريف وأحمد رمزي.. فرقت بينهما فاتن حمامة

من النادر أن تجد رفيقا يبدأ معك الرحلة وينهيها معك، ولكن الثنائي أحمد رمزي وعمر الشريف محظوظان بعلاقتهما التي بدأت من الدراسة وانتهت برحيل أحدهما.
تحرير:ريهام عبد الوهاب ١٠ يوليه ٢٠١٩ - ٠١:٠٠ م
عمر الشريف وفاتن حمامة وأحمد رمزي
عمر الشريف وفاتن حمامة وأحمد رمزي
الولد الشقي المفعم بالحيوية وحب الحياة وصاحب الضحكة التي لا تفارق وجهه، إنه الفنان أحمد رمزي العاشق للفن والسينما، الذى وقعت في غرامه الفتيات، فرغم أنه لم يكن الأكثر وسامة من بين أبناء جيله؛ فإنه كان الأكثر جاذبية وكان يشتهر بقميصه المفتوح، فكان الأكثر جرأة وإقبالا على الحياة، وبدأت رحلته فى منتصف الخمسينيات وتميز بتقديم دور الشاب الوسيم، خفيف الظل، ونجح فى التعبير عن مشاكل جيله من من خلال أدواره المختلفة التي لعبها، وكان شريكه الدائم فى أغلب هذه الأعمال هو رفيق دربه الفنان العالمي عمر الشريف، الذي جمعتهما صداقة استمرت أكثر من 60 عاما.
«رمزي كان حتة مني، هو صديق العمر الأكثر وفاء وإخلاصا، ورحيله قطم ظهري».. نعم إنها كلمات قليلة، ولكنها كفيلة بأن تعكس مدى الصداقة التي ربطت بين أحمد رمزي وعمر الشريف، التي جعلته ينطق بهذه الكلمات فور معرفته برحيل صديق عمره، وبدأت علاقتهما من مدرسة فيكتوريا، وكان «رمزى» ينصت إلى