قصة «الجولان» التي تحاول إسرائيل طمس هويتها

لم تقتصر أهمية الجولان على المياه فقط لكن هناك أهمية خلقتها الأوضاع المضطربة في سوريا خلال السنوات الأخيرة.. حيث اعتبرت إسرائيل الجولان منطقة عازلة لها
تحرير:وفاء بسيوني ٢٥ مارس ٢٠١٩ - ٠٦:١٠ م
الجولان سورية
الجولان سورية
على بعد 50 كيلومترًا من العاصمة السورية دمشق، نجد مرتفعات "الجولان" السورية التي تحتلها إسرائيل منذ ما يقرب من 52 عامًا، تلك المرتفعات هي هضبة صخرية في جنوب غربي سوريا، ذات أهمية استراتيجية كبيرة. وهذه الأهمية الاستراتيجية ترجع إلى أن تلك المنطقة تعد مصدرًا مهمًّا للمياه، فأمطار مرتفعات الجولان تغذي نهر الأردن، كما أنها تمد الاحتلال الإسرائيلي بثلث احتياجاته من المياه، ويبدو أن المياه كانت الدافع والمطمع الأبرز لقيام إسرائيل باحتلال تلك المنطقة.
والآن تحاول إعطاء الشرعية لهذا الاحتلال من خلال وثيقة رسمية باعتراف واشنطن بسيادة إسرائيل على الجولان، والتي وقعها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الإثنين. إسرائيل ضغطت على واشنطن لتوافق على تشريع احتلالها للجولان، فقد أعلن ترامب، الخميس، أن الوقت قد حان لاعتراف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل على