رحلة أحمد السقا في رمضان.. من ضابط إلى مدرس صعيدي

بالنظر إلى ثلاثية أحمد السقا في الدراما، فإنها في مجملها لم تحقق نجاحًا يقارن بما يحققه في السينما، فهل يكسر تلك القاعدة في رمضان القادم من خلال مسلسل "ولد الغلابة"؟
تحرير:عبد الفتاح العجمي ٢٣ مارس ٢٠١٩ - ٠٨:٠٠ م
أحمد السقا
أحمد السقا
رحلة طويلة خاضها الفنان أحمد السقا في عالم الدراما التليفزيونية، بدأت بظهوره لأول مرة على الشاشة من خلال دور "سيد" في مسلسل "النوة" (1991)، ثم استمر لسنوات في تقديم أدوار ثانوية في عدة أعمال، منها "العرضحالجي" و"السقوط في الهاوية"، قبل أن تحدث له نقلة فنية عام 1996 من خلال مشاركته في مسلسلي "من الذي لا يحب فاطمة" بدور "عماد"، و"نصف ربيع الآخر" بدور "شهاب"، وبعدهما "زيزينيا" و"جواز على ورق سوليفان" و"رُد قلبي"، لتلفت هذه الأعمال النظر إليه من قِبل مخرجي السينما، ليصبح في السنوات التالية أحد أهم نجوم شباكها من خلال العديد من الأفلام.
ومع انطلاقة أحمد السقا في السينما وانشغاله بها نظرًا لنجوميته الكبيرة التي حققها من خلالها، اقتصر وجوده الدرامي على الظهور في الأعمال كضيف شرف، ومنها مسلسلات: "السندريلا، لحظات حرجة، تامر وشوقية، عايزة أتجوز" وغيرها، حتى قرر في عام 2012، أن يعود للتليفزيون بطلًا للمرة الأولى من خلال مسلسل "خطوط حمراء"،