«تسريب وموكيت».. تفاصيل أزمة ساعة الزهور بالإسكندرية

أنشئت في عهد عبد الناصر والمياه سبب تعطيلها.. والمحافظة: الصور ليست للشكل النهائي.. ومسؤول التجميل: معارض سرَّب صور التصميم.. والافتتاح في عيد الربيع
تحرير:محمد مجلي ٢٣ مارس ٢٠١٩ - ٠٩:٤٦ م
ساعة الزهور بالإسكندرية
ساعة الزهور بالإسكندرية
أثارت صور متداولة لساعة الزهور التى تقع في أحد أهم ميادين محافظة الإسكندرية المواجه لمدخل شارع "فؤاد" بشرق المحافظة التى يزيد عمرها على نصف قرن، حالة من الجدل السكندري على صفحات موقع التواصل الاجتماعى "فيسبوك"، إذ أعلن العديد من المواطنين رفضهم التصميم الذي ظهرت عليه الساعة. وأكدوا أنها لم تحقق أملهم فى التطوير الذي يليق بها، وأن تركها على تصميمها القديم أفضل، فيما أعلن مسؤولو محافظة الإسكندرية انضمامهم لصوت وذوق المواطنين وقرروا إزالته مباشرة، مع بدء البحث فى عروض جديدة تناسب الذوق السكندري، لتكون مؤهلة للافتتاح مع احتفالات أعياد الربيع.
تعد ساعة الزهور آخر أعمال بهية عبد الفتاح، رئيس حي وسط، قبل تداول نبأ إلقاء القبض عليها، إذ تفقدتها والتقطت صورا في أثناء عملية التطوير، وأشارت إلى أنه يتم استكمال الشكل النهائي لأرضية الساعة والعقارب ومجموعة الأرقام، بعد الاستقرار على أنسب وأجمل شكل يليق بالشعب السكندري. وأعلن الحي أنه تم الوصول