هل تفوز مصر بنصيب الأسد في «إعادة إعمار ليبيا»؟

«التكلفة الاستثمارية المتوقعة لإعادة إعمار ليبيا ستتجاوز 200 مليار دولار.. فهل تستطيع الشركات المصرية الفوز بنصيب الأسد من هذا الإعمار؟ أم تظل القوى الكبرى عائقًا؟
تحرير:كريم ربيع ٢٤ مارس ٢٠١٩ - ٠١:٣٨ م
أكد ناصر بيان، رئيس الجمعية المصرية الليبية لرجال الأعمال، أن وفدا مصريا مكونا من 50 شركة مصرية، سيزور ليبيا في مايو المقبل، لبحث المشاركة في عمليات إعادة الإعمار هناك، موضحًا أنه لن يتم الإعلان عن أسماء الشركات المسافرة الآن، لكنها ستشمل مختلف القطاعات والأنشطة والصناعات. وأضاف رئيس الجمعية المصرية الليبية لرجال الأعمال في تصريحات خاصة لـ«التحرير»، أن ليبيا سوق واعد ويتم إعادة بنائها من جديد، وسيكون للشركات المصرية دور كبير بها، مشيرًا إلى أنها تحتاج إلى مشروعات بنية أساسية بدل التي دُمرت، ومشروعات خدمية واستهلاكية.
وأوضح ناصر بيان أنه تم الاتفاق مع الجانب الليبي على تعديل الفكر الاقتصادي بين البلدين، الذي كان قائمًا على تبادل السلع بين مصر وليبيا، إلى إنشاء منطقة صناعية مشتركة بين مصر وليبيا في مدينة السلوم، تقوم على نظام الشراكة بين الشركات المصرية والجانب الليبي، في مختلف القطاعات والأنشطة، مردفًا أن الاتجاه