اعتراف الجولان.. عواقب دولية وخيمة في انتظار واشنطن

يخشى الخبراء أن يكون موقف الولايات المتحدة من مرتفعات الجولان ذريعة لبعض القوى العالمية للاستيلاء على الأراضي والموارد المتنازع عليها من خلال الحروب
تحرير:محمود نبيل ٢٤ مارس ٢٠١٩ - ٠٣:٠٢ م
الجولان
الجولان
على الرغم من أن إسرائيل ترى ذلك انتصارا كبيرا بعد أكثر من نصف قرن، فإن اعتراف الولايات المتحدة بضمها هضبة الجولان هو أمر قد يحمل العديد من المخاطر السياسية لكلا البلدين، حتى وإن كان يحمل في ظاهره مكاسب سياسية ضخمة لحكومة بنيامين نتنياهو. دعم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان لا يخدم أي أهداف استراتيجية واضحة، كما أن العديد من الخبراء يرون أن هذه الخطوة قد تحرض على المزيد من عمليات الاستيلاء على الأراضي، سواء في فلسطين أو أجزاء أخرى من العالم.
ووفقا لتحليلات التليفزيون الألماني "دويتشه فيله"، فإن بعض المراقبين ينظرون إلى دعوة الرئيس الأمريكي للاعتراف بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان المحتلة على أنها محاولة صارخة للتأثير في الانتخابات الإسرائيلية المقبلة، حيث حذر الخبراء من أنها لا تخدم المصالح الأمريكية أو الإسرائيلية، ويمكن أن تشجع الدول