مأساة «رضَّع تونس» تضع الشاهد في مواجهة البرلمان

يوسف الشاهد يعيش على وقع العديد من الخلافات مع الحزب الحاكم، ووصلت تلك الخلافات بينه وبين المدير التنفيذي لحزب نداء تونس حافظ قائد السبسي، إلى المطالبة بإسقاط الحكومة
تحرير:وفاء بسيوني ٢٤ مارس ٢٠١٩ - ٠٣:١٢ م
يوسف الشاهد
يوسف الشاهد
يبدو أن حشد المعارضة التونسية لسحب الثقة من رئيس الحكومة يوسف الشاهد بعد واقعة وفاة رضع داخل أحد المستشفيات، أثار قلق رئيس الوزراء، وهو ما ترتب عليه استجابته لحضور جلسة مساءلة بالبرلمان حول هذه الواقعة التي تحولت لقضية رأي عام. موافقة الشاهد على الاستجواب جاءت عقب إعلان قوى المعارضة البرلمانية في البرلمان التونسي، في وقت سابق، تعليق نشاطها، بعد عدم استجابة رئيس الحكومة إلى مطالب نواب بحضور جلسة مساءلة. ودعا مكتب البرلمان التونسي، رئيس الحكومة إلى جلسة عامة عاجلة حول قضية وفاة 15 رضيعًا في مركز التوليد وطب الرضع في العاصمة وحول قضايا أخرى.
غير أن رئيس الوزراء اعتذر عن المجيء، وهو ما فجر عاصفة انتقادات لدى نواب المعارضة، الذين اعتبروا في رفضه القدوم استهتارًا في البرلمان الذي منح الثقة للحكومة، وصلت إلى تهديد نواب المعارضة التونسية، بسحب الثقة من يوسف الشاهد، بسبب امتناعه عن حضور جلسة مساءلة حول الوفاة المريبة للرضع في أحد المستشفيات بالعاصمة،