«بطل الزاوية» يروى لحظات إنقاذه أسرة من الموت حرقا

جهاد: كان كل همي أنقذ الست لما لقيتها بتصرخ في البلكونة وطلعت على المواسير.. ربنا اداني القوة ونزلتها هي وأبوها.. وصرخت إن ولادها في الرابع وطلعت جبتهم
تحرير:محمد رشدي ٢٤ مارس ٢٠١٩ - ٠٣:٥٨ م
فيديو بطولي لشاب جيناته تحمل صفات الرجولة والشهامة وأصالة ولاد البلد، وهو ينقذ أسرة كاملة من وسط النيران، طافت فضاء مواقع التواصل الاجتماعي أمس ونالت استحسان وامتنان الجميع، ولمعرفة حجم الجهد والبطولة التي أقدم عليها الشاب جهاد، يكفي أن نعرف أنه حمل جد الأطفال وابنته وكل منهما يزيد وزنه على 100 كيلو جرام ونزل بكل منهما على ماسورة غاز قد تنفجر في أي لحظة، ليتسلق من جديد عبر المواسير للطابق الرابع لينقذ طفلين في عمر الزهور، وليفعل ما أملاه عليه ضميره خاصة أن الجميع وقف يشاهد من أسفل العقار المحترق.. «التحرير» زارت بطل الزاوية للوقوف على التفاصيل.
«بعد صلاة الجمعة سمعت صوت صراخ جامد في الشارع اللي ورانا فخرجت لمعرفة مصدر الصوت لقيت ناس كتيرة متجمعة، قدام بيت فيه حريق ضخم في شقة بالطابق الثالث وسيدة تقف في الشقة التي بها الحريق وتستنجد بالمارة والناس لإنقاذها».. هكذا استهل الشاب جهاد الحديث مع "التحرير"، مضيفا في تواضع «فكرت