تأثير رفع تصنيف مصر على «أسعار الفائدة» بالبنوك

هل يدفع ارتفاع الجنيه أمام الدولار البنك المركزي لخفض أسعار الفائدة في اجتماعه يوم الخميس المقبل، أم تحول معدلات التضخم المرتفعة دون مزيد من الخفض في الفترة الحالية؟
تحرير:أمل نبيل ٢٤ مارس ٢٠١٩ - ٠٤:٠١ م
البنك المركزي
البنك المركزي
تعقد لجنة السياسات النقدية بالبنك المركزي اجتماعا يوم الخميس المقبل لبحث أسعار الفائدة على الإيداع والإقراض. وتوقع اقتصاديون أن يخفض البنك المركزي أسعار الفائدة بمعدل 1%، في ظل الارتفاعات المتتالية للجنيه أمام الدولار، وتوقعات بانتعاش تدفقات الاستثمار الأجنبي في ظل النظرة الإيجابية للاقتصاد المصري من قبل مؤسسة "فيتش". وارتفع الجنيه أمام الدولار بنحو 3.5% منذ بداية العام الجاري، متأثرا بإلغاء آلية تحويل أموال المستثمرين الأجانب في ديسمبر الماضي.
كان البنك المركزي وضع تلك الآلية في مارس 2013 لضمان حصول المستثمرين الأجانب على النقد الأجنبي عندما تكون لديهم الرغبة في التخارج من مصر. وقالت وكالة التصنيف الائتماني (فيتش)، إن الغاء آلية تحويل الأموال حمت الجنيه من الضغوط الرافعة والهابطة، وجعلته أكثر مرونة وتذبذبًا ودائم التأثر بفعل تدفقات الأجانب