بعد عزل القطاع.. غزة تحت خط النار رغم الهدنة

مسؤولون أمنيون مصريون أجروا مباحثات مكثفة مع مسؤولين أمنيين إسرائيليين، وطالبت القاهرة تل أبيب بوقف فوري للعمليات العسكرية، إلا أن الهدنة لم تستمر وتصاعدت الأحداث
تحرير:وفاء بسيوني ٢٦ مارس ٢٠١٩ - ١٢:٣٦ م
قصف غزة
قصف غزة
تصاعدت الأجواء في قطاع غزة بعد إطلاق صاروخ في وقت مبكر من صباح أمس الإثنين، من غزة، أسفر عن إصابة سبعة أشخاص في تل أبيب، ما أدى إلى اتخاذ الاحتلال الإسرائيلي ذلك ذريعة لتكثيف هجماته على القطاع. وردت إسرائيل بسلسلة غارات جوية على القطاع، الذي تحاصره منذ سنوات، وقامت المقاتلات الحربية الإسرائيلية بقصف مواقع للمقاومة الفلسطينية في مناطق متفرقة من قطاع غزة، وهو ما أدى إلى وقوع أضرار مادية كبيرة بالمواقع المستهدفة، ومن الأهداف التي قصفها الاحتلال شركة الملتزم للتأمين، ومكتب إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، ومقر حكومي.
كما شملت المناطق المستهدفة مدرسة لتعليم قيادة السيارات، ومنزلا، بالإضافة إلى ميناء خان يونس، ومرصد للمقاومة، وسبع أراضٍ زراعية، وثلاثة مواقع للمقاومة، ومجموعتين للمواطنين الفلسطينيين، بحسب مصادر ميدانية فلسطينية. سبق إطلاق الصاروخ على تل أبيب اقتحام قوات خاصة تابعة لمصلحة سجون الاحتلال عدة أقسام في