انقسام داخل البرلمان حول فشل منظومة التابلت

كمال: ما حدث تسبب فى اضطرابات لآلاف من الطلاب وأسرهم وعكس سوء التخطيط والتخبط فى الوزارة.. وبركات: أمر حدث فى كل تجربة جديدة.. والكومي: هناك حلول غير تقليدية لهذه الأزمة
تحرير:مؤمن عبد اللاه وإسراء زكريا ٢٦ مارس ٢٠١٩ - ١٠:٠٠ م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
على مدى الثلاثة أيام الماضية لا صوت يعلو فوق صوت «فشل منظومة التابلت» فى الشارع المصري، حيث سيطرت حالة من الترقب والقلق على طلاب الصف الأول الثانوى وأولياء الأمور، بعدما لم يتمكن الطلاب على مستوى الجمهورية من أداء امتحاني اللغة العربية والأحياء، نتيجة سقوط السيرفر الخاص بالامتحان، وهو الأمر الذى دفع الوزارة إلى إلغاء الامتحان التجريبى، لتتحول حالة القلق إلى حالة من السخط العارمة ضد هذا النظام، وجعلهم يطالبون بالعودة مرة أخرى إلى الامتحان الورقى وعدم المتاجرة بمستقبل أبنائهم.
عقب فشل الامتحان التجريبى انقسم أعضاء لجنة التعليم والبحث العلمي حول الأزمة، حيث صب بعضهم جام غضبهم على وزارة التربية والتعليم، مطالبين باستدعاء وزير التربية والتعليم داخل مجلس النواب، واصفين ما حدث بالكارثة بكل المقاييس، بينما يرى الطرف الآخر أن ما حدث فى امتحانات الصف الأول الثانوى أمر طبيعى ولا يوجد