القصة الكاملة لأزمة عمرو واكد و خالد أبو النجا

الأزمة اشتعلت عقب مشاركة الثنائي عمرو واكد وخالد أبو النجا في جلسة استماع داخل الكونجرس الأمريكي؛ لمناقشة مشروع التعديلات على الدستور المصري.
تحرير:التحرير ٢٧ مارس ٢٠١٩ - ١٢:٣٠ م
عمرو واكد وخالد أبو النجا في الكونجرس الأمريكي
عمرو واكد وخالد أبو النجا في الكونجرس الأمريكي
قرار سريع اتخذته نقابة المهن التمثيلية، بعد إجراء انتخابات التجديد النصفي التي فاز فيها أشرف زكي بمقعد النقيب بالتزكية، إذ تم شطب عضويتى الفنانين خالد أبو النجا وعمرو واكد، على خلفية نسب تصريحات إليهما مسيئة لمصر، وأنهما صدّرا صورة غير حقيقية عن البلاد، تهدف إلى الإضرار بمصالح الوطن، إضافة إلى البلاغ المقدم ضدهما باتهامهما بالخيانة العظمى، ورغم التزام النقابة الصمت في البداية الا ان تسائل البعض عن موقف النقابة من هذه الازمة جعلها تصدر بيان ذكرت فيه، أنها تعد ما حدث من العضوين عمرو واكد وخالد أبو النجا "خيانة عظمى للوطن وللشعب المصري".
وأوضحت النقابة في بيانها، أن واكد وأبو النجا "توجها دون توكيل من الإرادة الشعبية لقوى خارجية، واستقويا بها على الإرادة الشعبية، واستبقا قراراتها السيادية، لتحريكها في اتجاه مساند لأجندة المتآمرين على أمن واستقرار مصر؛لذا تعلن نقابة المهن التمثيلية إلغاء عضويتهما وتبرؤها مما فعلاه". وأكدت النقابة أنها