«تأشيرة للآخرة».. أحدهم تعاطى إستروكس وقفز من الشرفة

تعاطوا المخدر بقصد الاحتفال فأصيبوا بهياج وقتلوا أنفسهم.. البعض قفز من شرفات المنازل.. وأحدهم شنق نفسه وثالث فتح النار على جيرانه وسائق قطار قتل 22 مواطنا
تحرير:سماح عوض الله ٢٨ مارس ٢٠١٩ - ٠١:٥٠ م
الإستروكس- أرشيفية
الإستروكس- أرشيفية
مأساة جديدة تُضاف إلى فواجع مخدر الإستروكس، إذ قفز شاب من شرفة شقة صديقه بشارع وهران بمنطقة العصافرة بمحافظة الإسكندرية، بعد تعاطي جرعة من مخدر الإستروكس القاتل، ليلحق المتوفى بقائمة من قتلى الإستروكس، سبقه فيها منذ أسبوعين فقط عامل بمنطقة السلام، تعاطى الإستروكس وجن جنونه ليعلق رقبته فى مشنقة بحديدة في سقف الشقة، ووقائع أخرى كارثية، كمجزرة أوسيم التى راح ضحيتها 5 من جيران مدمن إستروكس، علاوة على فاجعة قطار محطة مصر الذى حصد أرواح 22 مواطنًا، ونرصد فى السطور التالية أبرز تلك الوقائع التى كان الإستروكس فيها تأشيرة سريعة للموت.
"حب يغير جو"  "م.م.ن" شاب فى الثلاثين من عمره، دخل فى خلافات أسرية، وقرر السفر إلى الإسكندرية والإقامة عند صديقه لتحسين حالته المزاجية، ورحب به "م.أ.م" صديقه الذي يقطن بمنطقة المعادي: "ابن حلال بالصدفة أنا ومراتي مسافرين إسكندرية تعالى أقعد معايا أهلًا وسهلًا بيك"، لكن للأسف قرر الصديقان تعاطي