تهويد الجولان خطة إسرائيل المقبلة.. ومخاوف في الضفة

أقامت إسرائيل في الجولان منذ احتلالها بعض المستوطنات التي يسكنها يهود إسرائيليون، وصلت حاليا إلى 37 مستوطنة يهودية في الجولان.. وتسعى إلى مضاعفة عدد المستوطنين
تحرير:وفاء بسيوني ٢٨ مارس ٢٠١٩ - ١٢:٣٠ م
الجولان المحتلة
الجولان المحتلة
تزداد المطامع الإسرائيلية في الأراضي العربية يوما تلو الآخر، وتتكشف تلك المطامع للجميع، فبعد توقيع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قرارا رسميا تنفيذيا تعترف بموجبه واشنطن بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان المحتلة، والذي لاقى رفضا عربيا ودوليا، اتضح الهدف من الخطوة التي تنضم إلى مطامعها السابقة، وهو تغيير التركيبة السكانية للجولان العربية السورية. ففي الوقت الذي يعيش فيه اليوم قرابة 40 ألف شخص في الجولان المحتلة، ويشكل السوريون منهم نسبة 50%، كشف مسؤول إسرائيلي عن خطة تهدف إلى مضاعفة عدد مستوطني الجولان ثلاث مرات خلال السنوات المقبلة.
تأتي الخطة الإسرائيلية بهدف خلق أغلبية يهودية في الهضبة السورية المحتلة. عمدة بلدة كتسرين في الجولان المحتلة، ديمي أبارتسيف، قال إن تعداد السكان الكلي في الهضبة سيرتفع وفق الخطة الإسرائيلية إلى قرابة 150 ألف نسمة، ما يعني أن عدد اليهود سيصل على الأغلب إلى 100 ألف نسمة، بينما سيصل عدد "الدروز" إلى 50