واشنطن وحيدة في مجلس الأمن بعد قرار الجولان

٢٨ مارس ٢٠١٩ - ١٢:٣٣ م
ترامب بعد توقيعه على قرار الجولان
ترامب بعد توقيعه على قرار الجولان
وجدت الولايات المتحدة الأمريكية نفسها في معزل عن بقية أعضاء مجلس الأمن الدولي بسبب قرار الرئيس دونالد ترامب، الاعتراف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان، إذ لقي القرار اعتراضا من بقية دول المجلس. ووصفت سوريا، في خطاب طلبت فيه عقد اجتماع أمس الأربعاء، القرار الأميركي بأنه انتهاك سافر لقرارات المجلس، في حين أصدرت كوريا الشمالية بيانا يدعم "نضال سوريا شعبا وحكومة لاستعادة هضبة الجولان المحتلة". وكانت إسرائيل قد احتلت هضبة الجولان في حرب عام 1967 وضمتها في 1981 في خطوة أعلن مجلس الأمن أنها "باطلة ولاغية وبلا أثر قانوني دولي".
وقالت كارين بيرس مندوبة بريطانيا بالأمم المتحدة، أمام مجلس الأمن إن القرار الأميركي انتهاك لقرار عام 1981، في حين قال فلاديمير سافرونكوف نائب المندوب الروسي، إن الولايات المتحدة انتهكت قرارات المنظمة الدولية وحذر من أنها قد تؤجج انعدام الاستقرار في الشرق الأوسط، وذلك بحسب ما ذكره موقع "سكاي نيوز" بالعربية.أما