عادا من الموت.. العشيق سحل «التوأم» ليستمتع بأمهما

الأم اعتادت استقبال عشيقها في الشقة وخلال ممارسة العلاقة المحرمة صرخ التوأم ما أثار غضب صديقها فضربهما بشدة.. الأم للمباحث: «موِّتهم من الضرب وقلت عربية خبطتهم»
تحرير:نصر الدين عبد المنعم ٢٨ مارس ٢٠١٩ - ٠٦:٤٥ م
لم تكد ذاكرة الرأي العام تتناسى واقعة مقتل أطفال المرج ضحايا قسوة الأم والأب، التي هزت وجدان المصريين مع اكتشاف طريقة قتلهم البشعة، حتى كان المصريون على موعد مع جريمة أخرى لا تقل قسوة وبشاعة عن سابقتها، إذ كاد رضيعان توأم لا حول لهما ولا قوة، يموتان ضربا على يد عشيق الأم التي تركت جسدها تنهشه الرجال، فتحجر قلبها، وسمحت لصديقها بضرب طفليها (عمرهما 6 أشهر) لمجرد أن بكاءهما ينغص عليهما لقاء المتعة، التفاصيل كشفت عنها إدارة البحث الجنائي بالجيزة بعد الشك في إصابة التوأم، وتحت الضغط اعترفت الأم بقيام العشيق بضربهما بعنف وادعت أن سيارة صدمتهما.
«محمد» و«عاطف» 6 أشهر، توأم جاءا للدنيا معا، وكتب القدر أن يتألما في نفس اللحظة، على يد ذئب بلا قلب، اعتاد استغلال جسد والدتهما في إشباع رغباته الحرام، في حفلات ملعونة تتطاير منها الأدخنة الزرقاء.. بالعودة للوراء قليلا فقد هربت الأم الشابة "نعمة"، 19 عاما، من أسرتها التي تقيم