«رحلة الشتات».. السودان بوابة اللاجئين للعبور لمصر (3)

«مريم محمد»: تعرضنا للحصار 3 مرات أنا وأطفالي الأربعة.. والسماسرة حصلوا على 700 دولار مقابل الهروب.. وشاهدت مقتل 4 أفراد وإصابة إثنين من عائلة واحدة أمام عيني
تحرير:أحمد سعيد حسانين ٢٨ مارس ٢٠١٩ - ٠٨:٤٧ م
«الموت كان يحاصرني أنا وأطفالي من كل اتجاه.. ولم يكن أمامي خيار آخر»، بتلك الكلمات بدأت "مريم محمد" (اسم مستعار) - أحد أفراد العائلة- حديثها لـ«التحرير»، عن رحلة الهروب من آثار الدمار والتخريب، الذي خلَّفته الأطراف المتنازعة في الحرب، مشيرة إلى أن كل الأبواب أغلقت أمامها، ولكن يكن أمامها سبيل آخر لإنقاذ أبنائها من دانات القصف وطلقات الرصاص سوى الهجرة من سوريا، مردفة: "أغلقت كل الأبواب في وجهي بعد أن تشتت شمل العائلة وتفرق الأهل وأصبحت ليالي السمر وجلسات الرفقاء وتجمع العائلة مجرد ذكريات.. فكان لزامًا عليَّ الرحيل".
تقول المرأة الثلاثينية، التي طلبت عدم الإفصاح عن هويتها: «الأوضاع في سوريا كانت مأساوية آنذاك، حيث تعرضت أغلب المنازل في منطقة "القابون" السورية -التي تقطن بها هي وأطفالها الأربعة- للتدمير بعد قصفها في أثناء الحرب بين الأطراف المتنازعة». القدر أنقذني من رصاص القناصة تكمل: «تعرضت المنطقة