الاستقالات تهز قيادة ماكرون قبل انتخابات أوروبا

تأثر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بشكل واضح بسلسلة الاستقالات التي هزت حكومته خلال الفترة الماضية، في الوقت الذي يتطلع فيه للمنافسة بقوة في انتخابات البرلمان الأوروبي
تحرير:محمود نبيل ٢٩ مارس ٢٠١٩ - ٠٣:٠٩ م
ماكرون
ماكرون
يبدو أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لن يعرف الارتياح السياسي خلال الفترة المقبلة، خاصة في ظل العديد من المؤشرات التي قد توضح أن هناك أزمات ضخمة تدق أبواب المطبخ السياسي في باريس خلال الوقت الحالي. وعلى مدى عامين تقريبا من وجود ماكرون في الإليزيه، بدا من الواضح أن الأمور لن تسير على نفس الوتيرة التي تمناها الرئيس الفرنسي منذ مايو 2017، خاصة في ما يتعلق باستقرار المشهد السياسي في البلاد، والذي ظل مهددا بسبب الاحتجاجات التي قادتها حركة السترات الصفراء خلال الأشهر الماضية.
وفي أحد التوابع السياسية التي تهز الرئاسة الفرنسية، حذر الزعيم المحافظ لمجلس الشيوخ، جيرار لارشر، من أن النزعات الاستبدادية للرئيس إيمانويل ماكرون هي المسؤولة جزئيا عن سلسلة الاستقالات البارزة التي أضعفت رئاسته في الأشهر الأخيرة. الإليزيه يتأهب لإصلاحات صعبة.. هل يغامر ماكرون بشعبيته؟ وقالت صحيفة "إكسبريس"