يحيى الفخراني «ملك الدراما».. خرج ولم يعد

ملك الدراما يحيى الفخراني يغيب عن السباق الرمضاني هذا العام لأول مرة بعد مواجهة أزمات إنتاجية وتسويقية، فهل تكون النهاية على طريقة فيلمه "خرج ولم يعد"؟
تحرير:عبد الفتاح العجمي ٢٩ مارس ٢٠١٩ - ١٠:٠٠ م
يحيى الفخراني
يحيى الفخراني
رحلة طويلة للفنان يحيى الفخراني مع عالم الدراما الرمضانية، فهي مملكته الخاصة على الشاشة الصغيرة التي يمتلك زمام أمورها، فمنذ نحو 40 عامًا والنجم القدير طقس ثابت من طقوس شاشة الشهر الكريم، بدءًا من بطولته التليفزيونية الأولى من خلال مسلسل "ريش على مافيش" (1978) للعبقري الكبير أسامة أنور عكاشة، ثم دوره في العام التالي في المسلسل الشهير "أبنائي الأعزاء شكرا" مع القدير عبد المنعم مدبولي، وكان العمل بداية شهرة الفخراني الحقيقية، وسرعان ما استطاع بصدقه وبراعته الفنية أن يصل سريعًا إلى قلوب المشاهدين.
حجز يحيى الفخراني مبكرًا، على عكس كل نجوم جيله، مكانًا متميزًا لنفسه في الصف الأمامي للممثلين المتميزين، في عالم الدراما التليفزيونية، بعدما أيقن بذكاء كبير معتاد عنه أنه ليس من نجوم الشباك السينمائي، فبدأ في الدراما بالبطولات الجماعية حتى وصل إلى البطولة المطلقة، وأصبح علامة أساسية في رمضان، وحرص أن