طالبان المستفيد الأكبر.. أشهر حوادث حرق المصاحف

تعددت وقائع حرق القرآن الكريم وكان آخرها حادث الدنمارك الذي سبقته عدة وقائع، منها حرق مصاحف في قاعدة أمريكية بباكستان، كما تكرر الأمر أكثر من مرة في أمريكا
تحرير:عمرو عفيفي ٣٠ مارس ٢٠١٩ - ٠٢:٢٨ م
حرق المصحف - صورة أرشيفية
حرق المصحف - صورة أرشيفية
أعادت من جديد واقعة حرق نسخ من القرآن الكريم في الدنمارك، منذ أيام معدودة، تاريخ وقائع حرق المصحف خلال العقود الماضية، وانعكاسات ذلك على الداخل السياسي في البلدان التي وقعت فيها هذه الحوادث، والكيفية التي تعامل بها المسلمون مع كل واقعة. وكان مرصد "الإسلاموفوبيا" التابع لدار الإفتاء أصدر بيانا، ذكر فيه أن هذه التصرفات والأفعال العدائية تعبر عن تطرف وعنصرية بغيضة تجاه الإسلام والمسلمين، مطالبا المسلمين حول العالم بتقديم النموذج والمثل في الولاء للوطن والدفاع عن مصالحه، وعدم الالتفات إلى تلك التصرفات والتصريحات المسيئة.
الدنمارك.. أحدث واقعة وقعت الحادثة، الأسبوع الماضي، حين حرق رئيس حزب "النهج الصلب" الدنماركي اليميني المتطرف، راسموس بالودان، نسخًا من القرآن الكريم بذريعة الاحتجاج على أداء صلاة الجمعة أمام مبنى البرلمان الدنماركي. وبدأت الواقعة بدعوة حزب التحرير الإسلامي في الدنمارك، المحظور في عدد من الدول، أعضاءه