هل تحمى مشروعات المياه الجوفية آثار الأقصر؟

تعانى بعض المناطق الأثرية فى محافظة الأقصر من ارتفاع منسوب المياه الجوفية ومياه الصرف الصحى، فهناك بعض القرى المحيطة بالمناطق الأثرية ليس بها منظومة صرف صحى سليمة
تحرير:هالة صقر ٠٦ أبريل ٢٠١٩ - ٠٢:٠٠ م
عندما يقرر شخص ما أن يجمع قدرا من المال حتى يسافر إلى مكان ما، لا بد أن يكون هذا المكان حاملا لأسباب كثيرة، جعلت لديه الشغف لزيارتها، ومن هذه الأماكن مدينة الأقصر، التى تعد وجهة سياحية للوافدين من مختلف دول العالم، لما لها من أهمية أثرية وتاريخية، فالأقصر بها أهم آثار العالم من معابد ومقابر ومتاحف، وهذه الأهمية تفرض على الجميع بذل الجهد فى سبيل الحفاظ على هذه الآثار، من أى شيء قد يتلفها مثل المياه الجوفية والصرف الصحى، وهو ما دفع الحكومة لعمل مشروعات خفض منسوب المياه الجوفية فى أكثر من مكان، فهل تتمكن هذه المشروعات من إنقاذ آثار الأقصر؟
المعهد الفرنسى يحذر من الصرف الصحى أوصى المعهد الفرنسى فى دراسة أجراها على معبد أرمنت جنوب غرب الأقصر والذى تأثر بمياه الصرف الصحى وارتفاع منسوب المياه الجوفية، بضرورة حماية الآثار من العوامل التى تؤدى إلى إتلافها، وضرورة إدخال صرف صحى للقرى المحيطة بالمناطق الأثرية، لأن مشكلة المياه السطحية والجوفية