أسباب التوحد.. تناول الحامل للأدوية وكبر الوالدين

التوحد حالة سلوكية عصبية معقدة تتضمن ضعفًا في التفاعل الاجتماعي ومهارات الاتصال وتطور النمو جنبًا إلى جنب مع السلوكيات الجافة والمتكررة، وتسمى اضطراب طيف التوحد
تحرير:عمرو عبد الحافظ ٠١ مايو ٢٠١٩ - ٠٦:٠٠ م
التوحد
التوحد
تتراوح اضطرابات التوحد في شدتها من عائق يحد من الحياة الطبيعية إلى حد ما، إلى إعاقة مدمرة قد تتطلب رعاية مؤسسية. الأطفال الذين يعانون من مرض التوحد لديهم صعوبة في التواصل، لديهم مشكلة في فهم ما يفكر فيه الآخرون ويشعرون به وهذا يجعل من الصعب عليهم التعبير عن أنفسهم إما بالكلمات أو من خلال الإيماءات وتعبيرات الوجه واللمس. قد يعاني الطفل المتوحد والمعروف بالحساسية الشديدة من المشكلات، -وأحيانًا الألم الشديد- بالأصوات أو اللمسات أو الروائح أو الأشياء التي قد تبدو طبيعية للآخرين.
من هو الطفل المتوحد؟ قد يعاني الأطفال المصابون بالتوحد من حركات نمطية متكررة للجسم مثل الاهتزاز أو السرعة أو رفرف اليد، كما قد يكون لديهم ردود غير طبيعية مع الأشخاص، أو ارتباط بالأشياء، أو مقاومة للتغيير في روتينهم، أو سلوك عدواني أو إيذاء ذاتي. في بعض الأحيان قد يبدو أنهم لا يلاحظون الأشخاص أو الأشياء أو